العدد الحالي: نيسان/ أبريل 83-2019       اختر عدد :
ترجم هذه الصفحة:
    بحث متقدم
A- A A+ : حجم الخط

اختبار أثر أداء مؤشرات شركات التأمين الإسلامي على مؤشرات الأسواق المالية في المملكة العربية السعودية خلال الفترة 2008ـ ـ 2013

د. زهير غراية

أستاذ محاضر في كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير - الجزائر

حنان عبدلي

أستاذ مساعد كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير جامعة الشلف - الجزائر

محمد بن مريم

أستاذ مساعد كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير جامعة الشلف - الجزائر

 

رابعا: تقدير نموذج لتصحيح الأخطاء:

من خلال النتائج أعلاه، يمكننا تقدير العلاقة الحقيقية بين السلاسل الزمنية التي تربط بينها علاقة تكامل متزامن، من خلال تمثيلها بنموذج لتصحيح الأخطاء.في حالتنا هذه سيأخذ هذا النموذج الصيغة التالية:

\"\" من تقدير النموذج:

\"\"."

 وقبل اعتماد هذا النموذج لاستخدامه في تقدير الآثار ينبغي التأكد من جودة أداء هذا النموذج.ويتم ذلك بإجراء الاختبارات التشخيصية التالية:

1. اختبار التوزيع الطبيعي للبواقي : اختبار 'جاك- بيرا' " Jarque-Bera".

2.اختبار مضاعفلاغرانج للارتباط التسلسلي بين البواقي :Lagrange. Multiplier Test of Residual[Breush-Godfrey (BG)] :

3. اختبار تجانس تباين الخطأ ARCH)).

4. اختبار مدى ملاءمة تحديد أو تصميم النموذج المقدر من حيث الشكل الدالي لهذا النموذج

 [Ramsey (RESET)]: (Regression error specication test ).

*نتائج تقدير ECMكانت كما يلي:

الجدول رقم (03) : نتائج تقدير نموذج تصحيح الخطأ ( d(ID)هو المتغير التابع )

\"\" (ECT) معنوية إحصائيا كما أنها سالبة هذا يؤكد على وجود علاقة تكامل متزامن بين المتغيرات و على استعمال نموذج ECMفي التقدير.

خامسا: الصيغة القياسية للنموذج هي:

\"\") حتى يصل لوضع التوازن طويل الأجل، أما إذا تحدثنا بلغة سرعة التعديل، فنقول بأنه يتم في كل فترة (يوم) تعديل ما يربو عن 10 %من اختلالات توازن المؤشر العام في المدى الطويل، و هذا ما يدعم فرضية التكامل المتزامن.

ويتضح من هذا الجدول كذلك ما يلي:

1. يشير إحصاءARCHإلي عدم رفض فرضية العدم القائلة بثبات تباين حد الخطأ العشوائي في النموذج المقدر. Homoscedasticity

2. يشير إحصاء اختبارJBإلي عدم رفض الفرضية القائلة بأن الأخطاء العشوائية موزعة توزيعًا طبيعيًا في النموذج محل التقدير.

3. يشير إحصاء اختبار RESETإلي صحة الشكل الدالي المستخدم في النموذج المستخدم.

4. اختبار الاستقرار الهيكلي للنموذج على طول الفترة:

الشكل رقم(01): الشكل البياني لإحصائية CUSUM

\"\"

§     بينت النتائج المتحصل عليها وجود علاقة معنوية بين المؤشر العام للسعودية و مؤشر التامين، عند مستوى معنوية 1%، وكانت العلاقة بينهما طردية، وهو موافق للنظرية الاقتصادية، حيث نجد انه عند ارتفاع مؤشر التامين بوحدة واحدة فان المؤشر العام سيرتفع:  بـ\"\"0.09 - 2.04 وحدة. وهو أيضاً موافق للنظرية الاقتصادية.

 

الخاتمة: الحمد لله أولاً و آخراً، وظاهرا وباطناً، الذي يسر بتوفيقه وفضله ومنَ علي بأن وفقني إلى إنّهاء بحثي على هذه الصورة، وأسأله جلّ وعلا أن تكون مقبولة عنده،

أ: نتائج الدراسة النظرية والتطبيقية:

§    يتضح من النتائج المتوصل إليها أن كلتا المتغيرتين المفسرتين (مؤشر التامين، مؤشر شركة سلامة للتامين الإسلامي) لهما دور كبير في التأثير على مؤشر العام للسعودية، و من جهة أخرى نلاحظ أن كلتا المتغيرتين تؤثر على المؤشر العام بقيم متساوية تقريبا أي أنه عموما للمتغيرتين تأثير متماثل. وهذا ما يؤكد ما تناولناه في الجزء النظري فيما يخص محددات مؤشر العام للسعودية حيث نجد أن هناك تماثلاً في مساهمة كلا المؤشرين في المؤشر العام.

§    بينت النتائج المتحصل عليها وجود علاقة معنوية بين المؤشر العام للسعودية و مؤشر التامين، وكانت العلاقة بينهما طردية، وهو موافق للنظرية الاقتصادية.

§     هناك أيضا علاقة معنوية بين المؤشر العام و تطور مؤشرشركة سلامة للتامين الإسلامي،  و يلاحظ من خلال المعادلة أنه توجد علاقة طردية بين المتغيرتين. وهو أيضا موافق للنظرية الاقتصادية.

§    يعتبر التأمين التكافلي في السعودية الأوّل عربيا. وتم التوصل من خلال الدراسة إلى أن مؤسسة سلامة للتأمين التكافلي حققت فوائض مالية مهمة، واستطاع مؤشرها التحوط نوعا ما من الأزمة المالية العالمية الأخيرة.

§    يلعب التأمين التعاوني في المملكة العربية السعودية دوراً مهماً في الرفع من أداء الاقتصاد السعودي، وتحقيق الرفاه،  وتحسين مستويات العمالة وزيادة الناتج المحلي الإجمالي.

§    مازال يعاني التأمين التعاوني داخل المملكة العربية السعودية من عوائق بسبب طبيعة الأفراد والمجتمعات فيما يتعلق بالجانب الديني.

ب: مقترحات للرفع من دور التأمين التعاوني داخل الملكة العربية السعودية:

§      أوصي بالمزيد من البحوث العلمية في مجال التأمين التعاوني، والعقود الإكتوارية وعلاقتها بشركات التأمين التكافلي الإسلامية، وكيفية الاستفادة منها.

§      أوصي بالمزيد من الدراسات القياسية لتوضيح عمل وأهمية مؤسسات التأمين التعاوني الإسلامي.

§      ضرورة العمل على رفع مستوى الوعي بالتأمين التكافلي الإسلامي لدى الأفراد والمجتمعات من خلال تنظيم الندوات والملتقيات واللقاءات عبر وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة، والتي تبرز أهمية التأمين التكافلي اجتماعيا واقتصاديا على الأفراد والمجتمع بصفة عامة.

§      يجب الاهتمام بالموارد البشرية في قطاع التأمين عن طريق التدريب والتطوير، وفي هذا الجانب يجب حماية شركات التأمين في المملكة العربية السعودية.

§      عقد المؤتمرات الدورية لشركات التأمين التكافلي و رعاية الدولة لها، وتشجيعها لها، وخاصة تلك التي تدعم النواحي الشرعية، وتلك التي تبحث في الاقتصاد والتمويل.

§      بعد الاطلاع على أقوال العلماء وآرائهم في لائحة نظام مراقبة شركات التأمين في المملكة العربية السعودية ظهر وجود مخالفات شرعية في هذا النظام، كما ظهر وجود نقص في التشريعات التي تحمي شركات التأمين التعاوني، وتيسر لها البقاء والمنافسة في سوق التأمين السعودي مما يستدعي إدخال تعديلات على هذه اللائحة.

§      في مشروعية التأمين التكافلي والضوابط التي وضعها علماء الشريعة الإسلامية دلالة واضحة على قوة الاقتصاد الإسلامي وقدرته على مواجهة الأزمات، واحتواء جميع متطلبات الحياة الاقتصادية،  و يظهر ذلك جليا في أن المؤسسات الاقتصادية الإسلامية ومنها شركات التأمين التكافلي كانت أقل المؤسسات الاقتصادية على مستوى العالم تضررا بالأزمات الاقتصادية، ومنها الأزمة الاقتصادية الكبرى التي وقعت في العام 2008.

§      يجب أن يكون لكل شركة تأمين تكافلي إسلامي هيئة شرعية من كبار العلماء الموثوق في علمهم، وخبرتهم ودرايتهم في الفقه الإسلامي، والمعاملات المالية.

§      التعاون بين شركات التأمين التكافلي الإسلامي، مطلب ضروري للبقاء والمنافسة في سوق التأمين.

 

 

1.  الملاحق:

الملحق رقم (01):اختبار غرانجر المتعدد

 

الملحق رقم (02):اختبار التكامل المتزامن لـJohansen


 

الملحق رقم (.03):نتائج تقدير نموذج تصحيح الخطأ


الملحق رقم (04):اختبار جاك-بيرا

 

 

الملحق رقم 05:

اولا: السلسة:ING

ثانيا. السلسة: INAS

ثالثا. السلسة:INASI

 

المراجع :

 


[1]Email gheraia_85@yahoo.fr/mobil 00213670448504

[2]Email benmeriemmostafa@ymail.com / mobil 00213554312326

[3]Email hanane_finance98@yahoo.fr/ mobil 00213662911498

 


[1]محمد رضوان، أساسيات الاقتصاد الإسلامي، الطبعة الأولى، دار المناهج للنشر والتوزيع، الأردن، 2004، ص23

[1]الآية 04: من سورة قريش

[1]ا لآية 83: من سورة الأنعام

[1]محمد حودت ناصر، إدارة أعمال التأمين بين النظرية والتطبيق، الطبعة الأول، دار مجدلاوي،، عمان، 1998، ص15

[1]قذافي عرات الغنانيم، التأمين التعاوني، مفهومه، تأصيله الشرعي وضوابطه، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، بالتعاون بين الجامعة الأردنية و مجمع الفقه الإسلامي المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب،11-12 أفريل 2010،، ص05

[1]سامي عفيف حاتم، التأمين الدولي، الدار المصرفية اللبنانية، القاهرة، مصر، 1986، ص54

[1]قذافي عرات الغنانيم، التأمين التعاوني، مفهومه، تأصيله الشرعي وضوابطه، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، بالتعاون بين الجامعة الأردنية و مجمع الفقه الإسلامي المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب،11-12 أفريل 2010،، ص03

[1]محمد ليبا، التأمين التعاوني وتطبيقاته في بنك الجزيرة بالمملكة العربية السعودية وشركة إخلاص للتكافل بماليزيا، دراسة تحليلية مقارنة، أطروحة دكتوراه، قسم الفقه وأصول الفقه، الجامعة الإسلامية ماليزيا، 2007، ص45

[1]بلعزوز بن علي – معمر حمدي، نظام التامين التعاوني بين النظرية والتطبيق، دراسة التجربة الجزائرية (حالة شركة سلامة للتأمين التعاوني)،الملتقى الثالث للتأمين التعاوني، السعودية، 07-08 /12/2011، ص348

[1]محمد مكي سعد جرف، التأمين التبادلي في الشريعة الإسلامية، مذكرة مقدمة لنيل شهادة ماجستير في الاقتصاد الإسلامي، جامعة أم القرى، السعودية، 1983، ص263

[1]محمد بن سعيد زارع العميري الشهري، التأمين التكافلي تطبيقاته ومعوقاته في المملكة العربية السعودية، بحث مقدم لنيل شهادة ماجستير في فقه السنة، جامعة المدينة الإسلامية، دولة ماليزيا، 2012، ص38

[1]رواه البخاري كتاب بدء الوحي، (01/291) حديث رقم (481) ومسلم باب تراجم المؤمنين، (08/20) حديث رقم (6750).

[1]رواه مسلم باب تراجم المؤمنين، (08/20)، حديث رقم (6751)، وفي مسند أحمد (04/270) حديث رقم (18398)، البيهقي في السنن الكبرى، باب استسقاء إمام الناحية، (03/353) حديث رقم (6660).

[1]شركات التأمين التعاوني: هي شركات وظيفتها إدارة الأموال، وليس الضمان كما هو الحال في شركات التأمين التجاري، حيث تقوم هذه الشركات بإنشاء محافظ تأمينية ضد مختلف الحوادث، ثم تدعو من أن أراد الاشتراك فيها بدفع قسط محدد يتناسب مع الخطر، على أن تجمع هذه الأموال في تلك المحفظة وتستثمر لصالح المشتركين، على أن تدير الشركة هذه الأموال لصالح المشتركين، فإذا وقع مكروه على أحدهم تقوم الشركة بالاقتطاع من هذه الأموال لتعويض المشترك بالقدر المتفق عليه، حيث إن فكرة التأمين التعاوني تقوم على التعاون والتكافل بين المشتركين في المحفظة، وليس على ضمان الشركة للتعويض على المكروه الذي وقع للمشترك للمزيد أنظر: نجاة شاكر محمد، استراتيجية إدارة المخاطر في شركات التأمين التعاوني الإسلامي، مجلة الجامعة المدينة الإسلامية، مجمع العدد الرابع، 2012، ص54

[1]حسين حمد، أسس التكافلي التعاوني في ضوء الشريعة الإسلامية، ورقة مقدمة ضمن أعمال منتدى التكافل السعودي في 21-22 سبتمبر 2004، السعودية، ص03

[1]هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية هي منظمة دولية غير هادفة للربح، تضطلع بإعداد وإصدار معايير المحاسبة المالية والمراجعة والضبط وأخلاقيات العمل والمعايير الشرعية للمؤسسات المالية الإسلامية خاصة، والصناعة المصرفية والمالية الإسلامية على وجه العموم.كما تنظم الهيئة عددًا من برامج التطوير المهني، وخاصة برنامج المحاسب القانوني الإسلامي، وبرنامج المراقب والمدقق الشرعي، في سعيها الرامي إلى رفع مستوى الموارد البشرية العاملة في هذه الصناعة، وتطوير هياكل الضوابط الحوكمة لدى مؤسسات تأسست الهيئة بموجب اتفاقية التأسيس التي وقعها عدد من المؤسسات المالية الإسلامية بتاريخ 5صفر 1451.

[1]محمد بن سعيد زارع العميري الشهري، التأمين التكافلي تطبيقاته ومعوقاته في المملكة العربية السعودية، بحث مقدم لنيل شهادة ماجستير في فقه السنة، جامعة المدينة الإسلامية، دولة ماليزيا، 2012، ص41

[1]محمد بن سعيد زارع العميري الشهري، التأمين التكافلي تطبيقاته ومعوقاته في المملكة العربية السعودية، بحث مقدم لنيل شهادة ماجستير في فقه السنة، جامعة المدينة الإسلامية، دولة ماليزيا، 2012، ص46

[1]سورة المائدة: آية (20).

[1]سورة الحجرات: آية (10).

[1]سورة التوبة: آية (71).

[1]هايل داود، الاستثمار في التأمين التعاوني، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، بالتعاون بين الجامعة الأردنية و مجمع الفقه الإسلامي المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب،11-12 أفريل 2010،، ص13

[1]معمر قوادري فضيلة – الحاج نعاس خديجة، التأمين التكافلي بين الأسس النظري والممارسات العملية في الوطن العربي، الملتقى الدولي حول الصناعة التأمينية الواقع العملي وأفاق التطوير تجارب دول، جامعة حسيبة بن بوعلي الشلف الجزائر خلال الفترة 03-04 ديسمبر 2012. ص 11-12

[1]محمد بن سعيد زارع العميري الشهري، التأمين التكافلي تطبيقاته ومعوقاته في المملكة العربية السعودية، بحث مقدم لنيل شهادة ماجستير في فقه السنة، جامعة المدينة الإسلامية، دولة ماليزيا، 2012، ص109

[1]أن مؤشر سوق الأوراق المالية يعد وسيلة مهمة لرصد التطورات التي تشهدها الأسواق ودرجة فعاليتها ( تقييم سوق الأوراق المالية )، وبالتالي التعرف على اتجاهات الأداء فيها ومقارنتها بأداء غيرها من الأسواق المالية.

o          محمد صالح الحناوي وجلال إبراهيم العبد،بورصة الأوراق المالية بين النظرية والتطبيق، الدار الجامعية، مصر، 2002، ص: 251.

o      بوكساني رشيد، معوقات أسواق الأوراق المالية العربية وسبل تفعيلها، أطروحة دكتوراه، كلية العلوم الاقتصادية والتسيير، جامعة الجزائر، 2005/2006، ص 112

o       Patrick Topscalian,"Les indices boursières sur action", Economica, France, 1996, p : 09

 

[1]في نهاية شهر فبراير من عام 1985، بدأ المركز الوطني للمعلومات المالية لحساب المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي (مؤشر تداول لجميع الأسهم)، [1] وذلك بأخذ المتوسط الحسابي المرجح للرسملة السوقية للشركات المدرجة في السوق، البالغ عددها آنذاك 33 شركة مساهمة، وقد أعطيت لهذا المؤشر قيمة ابتدائية محددة بنحو 100نقطة، ليتم استبدالها بنحو 1000نقطة، وتضم عينة المؤشر في منتصف عام 2006 كل الشركات المدرجة في السوق، والبالغ عددها 82 شركة، يتم تداول أسهمها والإعلان عن أسعارها يوميا من خلال نظام تداول Tadawul، وعمليا يحسب هذا المؤشر بالصيغة التالية:[1]

 

: نقطة المؤشر للحظة الحالية. : سعر السهم iفي اللحظة الحالية. : عدد الأسهم المصدرة للشركة iفي اللحظة الحالية

.: سعر السهم iفي اللحظة الماضية. : نقطة المؤشر لحظة بداية حساب المؤشر. N: نهاية اللحظة الحالية.

 تعتبر السوق المالية السعودية الأكبر والأكثر نموا بين أسواق الشرق الأوسط بالرغم من عدم وجود سوق رسمية، إلا أنه تم تطوير آلية فريدة للتداول من خلال المصارف، وبإشراف مؤسسة النقد العربي السعودي، ووزارة التجارة السعودية، ورغم أن التعامل في هذه السوق مقتصر على مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، فإن البورصة السعودية تحتل المكانة الثالثة عشرة في عالم الأسواق الناشئة. كذلك فإن سوق الأوراق المالية السعودية هي سوق متنوعة، كما تتميز بنظام تعاملها الالكتروني المتطور بالتسوية التي تتم بعد إتمام الصفقة بيوم واحد فقط, فإنها لا تحذو من المشاكل حيث تفتقر الى مقاييس ومعايير محاسبية دولية، كما أن قائمة الشركات المسجلة محدودة إذ تضم 70 شركة فقط. ولم يطرح في السوق إصدار أولي من الأسهم منذ خمس سنوات. للمزيد أنظر: رفيق مزاهدية، كفاءة سوق الأوراق المالية ودورها في تخصيص الاستثمارات-دراسة حالة سوق الأسهم السعودي، مذكرة مقدمة لنيل شهادة ماجيستر في العلوم الاقتصادية-تخصص اقتصاد دولي-، جامعة باتنة-الجزائر-، 2006.2007، ص.ص192-193

[1]غ م : تعني غير معنوي عند حد معنوية 5%

[1]Arture Charpentier, cours des séries temporelles, Théorie et Application, Dauphine, université de Parie, ENSAE, volume2 , 2005, p 6-7.

[1]-Granger, C.W.J., and Newbold, P., (1974): "Spurious Regression in Econometrics", Journalof Econometrics, Vol.26, pp1045-1066.

[1]arthure charpentier, cours de séries temporelles, Théorie et Application,Dauphine, université de Parie , ENSAE, volume 2, 2005, p 9-10.

[1]Johansen, S., (1988):" Statistical Analysis of Cointegration Vectors", Journal of Economic

Dynamics and Control, Vol.12, pp 231-254.

[1]-Engle, R.F., and Granger, C.W.J., (1987): " Cointegration and Error Correction:Representation, Estimation and Testing", Econometrica, Vol.55, pp251-276.

[1]ECT : errorcorrection term