العدد الحالي: نيسان/ أبريل 83-2019       اختر عدد :
ترجم هذه الصفحة:
    بحث متقدم
A- A A+ : حجم الخط

إدارة مخـاطر شركـات التـأميـن التـعاونــي الإســلامــي

عديلة خنوسة

أستاذة بكلية العلوم الإقتصادية والتجارية وعلوم التسيير بجامعة الشلف – الجزائر -

سليمان براضية

أستاذ بكلية العلوم الإقتصادية والتجارية وعلوم التسيير بجامعة الشلف – الجزائر

الحلقة (2)

ثالثا: المخاطر الخاصة لشركات التأمين التعاوني الإسلامي

 بالإضافة إلى المخاطر العامة السابقة الذكر تواجه شركات التأمين الإسلامي مخاطر أخرى تنفرد بها، وتتمثل فيما يلي:

1-              مخاطر المنافسة: إن شركات التأمين التعاوني الإسلامي في منافسة مستمرة مع شركات التأمين الإسلامي في السوق التأميني، في السعر والتسويق وجذب الزبائن، الإعلان، كفاءة الموظفين والخدمات التأمينية وتوسع مجالات التأمين، وزيادة رأس المال.

2-              مخاطر العجز في صندوق المشتركين: حيث تواجه صناديق التأمين التعاوني الإسلامي مخاطر السيولة والملاءة المالية في حال عدم قدرتها على دفع التعويضات المطلوبة لتغطية الخسائر، ويتفاقم الأمر سوءا حيث أن هذه الحالة ستقود إلى مخاطر أخرى ومن نوع جديد، وهي مخاطر السمعة التجارية والمنافسة السوقية، إضافة إلى مخاطر التصفية إذا ما قلنا بالرأي إن شركات التأمين مسؤولة عن هذه الصناديق مطلوب منها إكمال هذه التغطية، وهذا من شأنه أن يعرضها للخسائر أو الإفلاس خاصة أن هذه الشركات تعمل في بيئة قانونية لا يعترف بها اعترافا كاملا، ولا تقدم لها أية مساعدات في حالة التعثر باستثناء بعض الدول الإسلامية التي قامت بأسلمة جميع أجهزة النظام النقدي فيها 12.

3-              خطر عدم وجود شركات إسلامية قوية لإعادة التأمين: حيث تضطر إدارة الشركة الإسلامية إعادة التأمين في شركات تأمين غير إسلامي التي قد لا تقبل بالشروط المقبولة.

4-              مخاطر عدم الالتزام بأحكام الشريعة: حيث أن شركات التأمين الإسلامي لها هيئة شرعية للفتوى وملتزمة بأحكام الشريعة الإسلامية، وإذا قامت بمخالفة شرعية فيلغى العقد، وهذا ما يؤدي إلى حرمان الشركة من مكاسب وتحملها خسائر.

5-              المخاطر الناجمة عن الاختلافات الفقهية في أقساط التأمين المتبرع:وترتبط هذه المخاطر بمخاطر السيولة، فعند الاختلاف في وصف الطبيعة أو العلاقة العقدية للتبرع الذي تنطبق على اشتراكات التأمين الإسلامي سيؤثر في تحديد ملكية موجودات الصناديق، كذلك المسؤولية عن الملاءة المالية لهذه الصناديق، وتحمل تبعة الهلاك عند حدوث الخسائر ودفع تعويضات 13. وظهور مخالفات شرعية مثل وجود الغرر في العمليات.

6-              مخاطر الاستثمار: وهي المخاطر الناتجة عن استثمار رأس مال الشركة واحتياطاتها الفنية في استثمارات إسلامية لا تخلو من المخاطر بما يمكن أن يؤثر سلبا على أرباح الشركة ومركزها المالي ومن بين العوامل المسببة لذلك ما يلي:

-       قلة الخبرة في مجال الاستثمار.

-       غياب خطة استثمارية واضحة.

-       الاستثمار بقنوات خطرة.

7-              مخاطر الجوانب الإدارية والتخطيطية: هذا الجانب لا يخص شركات التأمين الإسلامي فقط بل يهم جميع شركات التامين، ولكن لأهميته لإدارة في التأمين الإسلامي حيث يحتاج إلى عناصر كفوءة مخلصة في وظيفتها، ومن يجمع بين الإخلاص والاختصاص ليس سهلا في المؤسسات المالية الإسلامية.

III- إجراءات إدارة مخاطر شركات التأمين التعاوني الإسلامي

 لاحظنا في المحور الثاني أن شركات التأمين التعاوني الإسلامي تتعرض لعدة مخاطر فبالإضافة إلى المخاطر العامة التي تتعرض لها مختلف أنواع الشركات التأمين، فتوجد مخاطر تنفرد بها شركات التأمين التعاوني الإسلامي، ومن خلال هذا المحور سنحاول إيجاد مختلف الأساليب التي من خلالها تساعد على إدارة مخاطر تلك الشركات التأمين وقبل ذلك نتعرف على مفهوم إدارة المخاطر.

أولا: مفهوم إدارة المخاطر

 تعرفإدارة المخاطر بأنها عملية الأخذ بالمخاطر المحسوبة، وهي وسيلة نظامية لتحديد المخاطر وترتيب أولوياتها وتطبيق الاستراتيجيات للتقليل من المخاطر، هذه الوسيلة تتضمن كل من الوقاية من المخاطر المحتملة، والاكتشاف المبكر للمشاكل الفعلية14.

 يلاحظ من خلال هذا التعريف أن القيام بهذه الإجراءات يستوجب وجود إدارة مستقلة للمخاطر في أي مؤسسة مالية، حيث تقوم هذه الإدارة بمجموعة من المهام التي من شأنها الحد من الآثار السلبية الناتجة عن المخاطر أو تدنية المخاطر، وذلك من خلال مجموعة من المهام تشمل الوقوف على أية مخاطر ممكنة أو محتملة والاطمئنان أنها ضمن الحدود المقبلة والتي يمكن التصرف اتجاهها بنجاح، والتوصل أيضا إلى أنسب الوسائل للسيطرة على هذه المخاطر وتقليل تكلفة التعامل معها، إضافة إلى التأكد من كفاية الموارد في حالة وقوع هذه المخاطر وترتب الخسائر والقدرة على أداء جميع الالتزامات بناء على الأسس منهجية علمية وعملية وشرعية 15.

1-              إجراءات إدارة المخاطر العامة لشركات التأمين التعاوني الإسلامي

 من بين الإجراءات لإدارة المخاطر العامة لشركات التأمين التعاوني الإسلامي نذكرها في الجدول التالي:

 

جدول 1:إجراءات إدارة المخاطر العامة لشركات التأمين التعاوني الإسلامي

نوع الخطر

إجراءات إدارة الخطر

 

 

المخاطر الطبيعية

-       تحقيق المتطلبات الملائمة لطبيعة مخاطر الطبيعة.

-       اتخاذ الإجراءات الخاصة ووضع اللوائح والنظم التي تؤدي إلى تقليل الخسائر أو الحد منها.

-       إلزام المؤمن له بان يتخذ بالقواعد الموضوعية والاشتراطات الفنية التي تحدد إنشاء المباني.

-       تحديد قسط التأمين المناسب وقت إصدار الوثائق.

-       التقيد بكل الإجراءات والتعليمات التي من شأنها تقليل الخسائر والأضرار.

 

مخاطر تطوير المنتجات

-       إطلاق حملة ترويجية للمنتج الجديد خلال الأشهر الأولى من إنتاجه.

-       توافق السعر المعروض مع ربحية المنتج.

-       إعداد تقرير أسبوعي عن مبيعات المنتج الجديد، والاعتماد على نظام الحوافز.

-       إجراء دورة تدريبية للعمال عن المنتج وتسويقه قبل عرضه للسوق.

 

مخاطر تقنية المعلومات

-       إجراء صيانة دورية لكافة الأجهزة المستخدمة، وتحديث مستمر لكافة أنظمة تقنية المعلومات.

-       لحماية النظام من الاختراق يمكن إجراء تغيير لكلمة المرور بشكل دوري.

-       إجراء دورات تدريبية لكافة موظفي الشركة في قسم المعلوماتية.

 

مخاطر الاكتتاب

-       يجب أن تكون الأسئلة واضحة وشاملة عن موضوع التأمين وتحقيق أكير قدر ممكن من الشفافية.

-       تحديد المدة اللازمة بين تقديم طلب التأمين وتاريخ إصدار الوثيقة.

-       إجراء دورات تدريبية لتطوير عمل المكتتب.

-       فحص الأخطار والتأكد من وجود وسائل الوقاية من الخطر.

 

 مخاطر السيولة

-       إجراء دراسة مقارنة بين الأصول لدى الشركة مع حجم المصاريف والمطالبات المتوقعة.

-       وضع أعلى حد للمديونية التي يمكن أن تقبلها الشركة مع إمكانية تسديد أقساط التأمين بدفعات.

-       احتفاظ الشركة بعدة عملات ونسب يوافق عليها مجلس الإدارة.

 

مخاطر الاحتيال

-       اختيار موظفين أكفاء ذوي خبرة في إعداد العقود وإجراء التسوية عند حدوث المطالبات.

-       إيجاد الوسائل الخاصة بالتحري والكشف عن الاحتيال، والمراقبة الصارمة مع وجود القائمة السوداء لكل من ثبت عليه الغش والكذب والخيانة.

-       التعاون مع شركات التأمين لمنع أو تقليل حدوث الاحتيال.

 

 

<div dir="rtl" both;\"=""> <p> <strong>المصدر: الجدول من إعداد الباحثين</strong></p> <p>  لقد تم ذكر الأساليب السابقة الذكر لمواجهة مخاطر التأمينات بصفة عامة على سبيل المثال لا الحصر، فهناك عدة أساليب يمكن إتباعها حسب حالة المخاطر التي تكون عليها شركة فينبغي أن تكون لها مرونة كافية لمواجهة أي خطر من المخاطر ومهما كان نوعه.</p> <p> 1-               <strong><u>إجراءات إدارة المخاطر الخاصة لشركات التأمين التعاوني الإسلامي</u></strong></p> <p>  هناك عدة إجراءات يمكن اتخاذها لإدارة المخاطر المتعلقة بشركات التأمين التعاوني الإسلامي، ويمكن أن نوجزها فيما يلي:</p> <p> -       تقوية المراكز المالية بزيادة رأس المال، والاندماج بين الشركات، ودعم الدولة للشركات التأمينية بمعالجة السياسة الضريبية، مع الاستثمار من رأس مالها بما يمكن الحصول على أرباح تقدر بها على مواجهة الخسائر المستقبلية الممكنة.</p> <p> -       تعاون الشركات الإسلامية تعاونا وثيقا لإيجاد شركات إسلامية قوية ملتزمة بالضوابط الشرعية في التأمين.</p> <p> -       تفعيل دور الهيئة الشرعية، ووجود تدقيق شرعي داخلي لمنع المخالفة وكشفها بسرعة لإيجاد الحلول من خلال تغيير العقود...</p> <p> -       إنشاء إدارة خاصة بالاستثمار تعتمد على دراسة الجدوى وتوزيع المخاطر والحصول على استثمارات قليلة المخاطر.</p> <p> -       تنمية الموارد البشرية بعد حسن الاختيار، من خلال إيجاد فرص للتدريب في مجال التأمين.</p> <p> -       تقييم السياسة الاستثمارية للشركة بشكل نصف سنوي من قبل ذوي الاختصاص.</p> <p> -       تنويع قنوات وأدوات الاستثمار الفعلية واعتماد خطة استثمارية طويلة الأجل وقصيرة الأجل يقررها مجلس الإدارة.</p> <p> -       بالنسبة لمخاطر العجز عن دفع التعويضات في صندوق المشتركين هناك مجموعة من الإجراءات يمكن ذكرها فيما يلي <strong><sup>16</sup></strong>:</p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     يقدم المساهمون قرضا حسنا من حسابهم، ويتم تسديده من صافي الفائض التأميني المتحقق في السنوات المقبلة.</p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     إعادة التأمين، حيث تقوم شركة التأمين بإعادة التأمين عند شركة أخرى حتى تساعدها على الوفاء بالتزاماتها نحو المؤمن لهم.</p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     الدخول في عمليات التورق مع الجهة المالية للحصول على السيولة المطلوبة.</p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     استخدام الاحتياطات الإجبارية والاختيارية لسد العجز.</p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     الوعد بالتبرع من المشتركين في حال عجز الصندوق.</p> <p> -       أما بالنسبة لإدارة المخاطر الناتجة عن الاختلافات الفقهية في أقساط التأمين فهناك مجموعة من الاقتراحات نوجزها فيما يلي <strong><sup>17</sup></strong><sup>:</sup></p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     الحلول في إطار النموذج القائم وهي:</p> <p> 1.     يفقد المتبرع قسطه بمجرد التبرع، وترد الفوائض إلى الصندوق بوصفه شخصية اعتبارية، وتصرف في وجوه الخير وقت التصفية.</p> <p> 2.     اعتماد مبدأ المساهمة المشروطة في صورتين: كأن يقوم المساهم في الصندوق بالمساهمة بقسط بقدر معين لأغراض التأمين، ويشترط رد الفائض بحسب نسبة القسط إلى إجمالي الأقساط بعد خصم النفقات وأجرة الوكالة والاحتياطات اللازمة، وفي هذه الحالة خاصة فقط بمن كانت مساهمته أكثر من تعويضاته، أما من كانت تعويضاته أكثر من مساهماته فلا يستفيد منها.</p> <p> <img alt="\"*\"" src="\" data-cke-saved-src="\"file:///C:/Users/NouR/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif\"" height="\"16\"" width="\"16\"">     الحلول في إطار نماذج جديدة وهي:</p> <p> 1.     الوديعة يد ضمانة، حيث تقوم شركة التأمين الإسلامية بإيداع الأقساط من صندوق الوديعة، ثم يعطي المودعون الإذن للشركة باستخدام أموال الوديعة لغرضي الإدارة والاستثمار، ثم يوكل المودعون شركة التكافل في إدارة صندوق المخاطر بأجر، ويمكن للشركة في هذه الحالة استثمار أموال الودائع مع أخذ كامل الأرباح، ويقسم صندوق الوديعة إلى قسمين صندوق مخاطر، وصندوق استثمار، وإذا استخدمت الوديعة في دفع التعويضات لمصلحة حملة الوثائق عندما يقوم المشتركون بالتعهد بالتنازل عن كامل أو جزء من الوديعة، وفي حال عجز الصندوق تلتزم الشركة بمنح قروض دون فائدة على أن يسترد من الفوائض التأمينية قبل توزيعها.</p> <p> 2.     الوديعة يد أمانة، حيث يقوم المشترك بدفع القسط كوديعة لدى شركة التأمين دون السماح لها باستعمال الوديعة، وإلا تحولت قرضا يضمن، يوكل المشترك الشركة بأجر في إدارة صندوق التأمين المكون من ودائع المشتركين التي تشكل صندوق التأمين، ويوكل المشترك الشركة بأجر في استثمار أموال الصندوق بالشروط المتفق عليها، ويتعهد المشترك بالتنازل عن الفارق بين قسط التأمين والتعويضات، ويكون الفائض التأميني ملك للمشترك، تقوم الشركة في نهاية السنة المالية برد الوديعة إن لم تملك أو تنتهي وفق شروط الوديعة يد أمانة، تقوم الشركة بالإقراض الحسن من الفائض التأميني في حالة عجز صندوق المشتركين عن دفع التعويضات المطلوبة.</p> <p>  وإذا عجز صندوق التبرع عن تغطية المطالبات، يسد العجز من مصادر أخرى، الاحتياطات، شركات إعادة التأمين، دعم مالي من شركة التأمين على أساس القرض الحسن أو التبرع أو إجراء تعهد بالمشاركين بالتبرع أو الإقراض في حالة العجز.</p> <p>  وليس من الممكن اللجوء إلى شركات تقليدية للاستفادة من خدمات إعادة التأمين في دفع العجز عن دفع التعويضات، وهناك مجموعة من الاقتراحات بهذا الخصوص، ومنها فكرة التأمين بالاكتتاب المجزأ بحيث تتعاون شركات التأمين التعاوني الإسلامي في اقتسام الخطر المؤمن منه، أو تشترك بدفع قيمة العجز بالتعويضات والفكرة الأخرى تأسيس اتحاد عام لشركات التأمين الإسلامي على أسس التأمين التعاوني بين الشركات ( الاكتتاب المجمع). أو تقوم شركات التأمين الإسلامية مباشرة بتأسيس شركات إعادة تأمين إسلامي إما برؤوس أموال مجتمعة من هذه الشركات، أو بمساهمة البنوك الإسلامية، أو الرجوع إلى الطريقة التعاونية المبسطة لإعادة التأمين الإسلامي بأن تقوم كل شركة تأمين إسلامية بالتبرع بمبلغ تريد تغطية مخاطرها فيه، ويوكل إدارة صندوق هذه التبرعات بإدارة مستأجرة <strong><sup>18</sup></strong><sup>. </sup></p> <p> <strong><u>الخاتمة: </u></strong></p> <p>  بعد معالجتنا لموضوع بحثنا والمتمثل في إدارة مخاطر شركات التأمين التعاوني الإسلامي تم الخروج ببعض النتائج التالية:</p> <p> ü     إن شركات التأمين التعاوني الإسلامي تحتوي في جوهر عملياتها على العديد من المخاطر فبالإضافة إلى المخاطر التي تمس مختلف شركات التأمين بمختلف أنواعها فهناك مخاطر تنفرد بها حسب خصوصيتها، ومعظم هذه المخاطر ترتبط بالسيولة والملاءة المالية لمحفظة التأمين التعاوني الإسلامي، بالإضافة إلى مخاطر السمعة.</p> <p> ü     هناك مجموعة من الإجراءات المقترحة لإدارة مخاطر التأمين التعاوني الإسلامي من بينها: القرض الحسن كأداة لمواجهة العجز، استخدام منتجات الفائض التأميني في تغذية الصناديق، التبرعات والهبة من المشتركين عند العجز، واستخدام أسلوب يد الأمانة ويد الضمانة، واستخدام أسلوب إعادة التأمين لدى شركات التامين أخرى لتوفير السيولة.</p> <p> ü      إن شركات التأمين التعاوني الإسلامي من غير الممكن أن تلجأ إلى شركات تقليدية للاستفادة من خدمات إعادة التأمين في دفع العجز عن دفع التعويضات. فينبغي عليها إيجاد شركات وتأسيس شركات إعادة تأمين إسلامي إما برؤوس أموال مجتمعة من هذه الشركات أو بساهمة البنوك الإسلامية، أو الرجوع إلى الطريقة التعاونية المبسطة لإعادة التأمين الإسلامي بأن تقوم كل شركة تأمين إسلامية بالتبرع بمبلغ تريد تغطية مخاطرها فيه ويوكل إدارة صندوق هذه التبرعات بإدارة مستأجرة.</p> <p> ü     هناك عدة أساليب يمكن اتباعها حسب حالة المخاطر التي تكون عليها شركة التأمين التعاوني الإسلامي فينبغي أن تكون لها مرونة كافية لمواجهة أي خطر من المخاطر ومهما كان نوعه.</p> <p> <strong><u>الهوامش:</u></strong></p> <p> 1-   عبد الحميد محمود البعلي، بدون سنة للنشر، المنافسة التجارية بين شركات التامين التكافلي والتأمين التقليدي وأثر ذلك على صناعة التأمين التكافلي، الكويت<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 2-   هيثم محمد حيدر، بدون سنة للنشر، الفائض التأميني في شركات التامين الإسلامي، الكويت<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 3-   القره داغي، علي محي الدين، 2004، النامين الإسلامي دراسة فقهية تأصيلية مقارنة بالتامين التجاري مع التطبيقات العملية، دار البشائر الإسلامية، الطبعة الأولى.</p> <p> 4-   <span dir="\"LTR\"">Shiekanins.com/fatwa.html</span>(موقع شركة شيكان السودانية للتامين وإعادة التامين المحدودة).</p> <p> 5-   أنظر في ذلك إلى كل من:</p> <p> -       عيد أحمد أبو بكر، وليد اسماعيل السيفو، إدارة الخطر والتامين، دار اليازوري، الأردن<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> -       الجرف محمد المكي، 1997، تقويم عقود هيئات التامين الإسلامي المعاصر فقهيا، المجلة العلمية لتجارة الأزهر، جامعة الأزهر، العدد 22<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 6-   عيد أحمد أبو بكر، وليد اسماعيل السيفو، 2009، إدارة الخطر والتامين، مرجع سبق ذكره<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 7-   أسامة عزمي سلام، شقيري نوري موسى، 2007، إدارة الخطر والتأمين، دار حامد، الأردن<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 8-      Vaghan, Emmett and Analher,, 1997, Fundamentals of Risk and Insurance, John will and Sones.</p> <p> 9-   شبكة الأخبار العربية، إسلام أون لاين، الجزيرة نت.</p> <p> 10-                       سوسن جناد، أخطار التكنولوجيا الحديثة، مقالة في مجلة الرائد العربي، العدد 62.</p> <p> 11-                       مراد زريقات، 2008، الاحتيال على شركات التأمين، ورقة عمل مقدمة ضمن ملتقى التأمين التعاوني، المملكة العربية السعودية<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 12-                       طارق عبد العال حماد، 2003، إدارة المخاطر، أفراد، إدارات، شركات، بنوك، الدار الجامعية، القاهرة<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 13-                        رابعة عدوية، 2010، المشاكل التي تواجه التأمين التعاوني مع دراسة مسألة العجز عن دفع التعويضات والتزام المشاركين بإقراض صندوق التعويضات، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة منه، الأردن<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 14-                        كمبيون انيتا، 2000، تحسين الضبط الداخلي: دليل عملي لمؤسسات التمويل الأصغر، شبكة التمويل الأصغر، واشنطن</p> <p> 15-                       رانية العلاونة، إدارة المخاطر في المصارف الإسلامية حالة الأردن، قسم المصارف والمصارف الإسلامية، جامعة يرموك، الأردن<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 16-                        سليمان بن ذريع العازمي، أفريل 2011، العجز في صندوق المشتركين، مؤتمر التامين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، الأردن<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 17-                        صوالحي يونس، أفريل 2011، الإطار الإيداعي لعمليات التكافل وأثره على الفائض التأميني، ملتقى مؤسسات التأمين التكافلي والتأمين التقليدي بين الأسس النظرية والتجربة التطبيقية، جامعة سطيف<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p> 18-                        عجيل جاسم النشمي، أفريل 2011، إعادة التأمين التعاوني، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، الأردن<span dir="\"LTR\"">.</span></p> <p>  </p> <p> <strong><u>المراجع:</u></strong></p> <p> <strong>·        </strong><strong><u>كتب: </u></strong></p> <p> <strong>أ‌-                 </strong><strong><u>باللغة العربية:</u></strong></p> <p> -       أسامة عزمي سلام، 2007، شقيري نوري موسى، <strong><em><u>إدارة الخطر والتأمين</u></em></strong><em>،</em> دار حامد، الأردن.</p> <p> -       القره داغي، علي محي الدين، 2004،<strong><em><u>التأمين الإسلامي دراسة فقهية تأصيلية مقارنة بالتامين التجاري مع التطبيقات العملية</u></em></strong>، دار البشائر الإسلامية، الطبعة الأولى.</p> <p> -       طارق عبد العال حماد،، 2003 <strong><em><u>إدارة المخاطر، أفراد، إدارات، شركات، بنوك</u></em></strong>، الدار الجامعية، القاهرة.</p> <p> -       عبد الحميد محمود البعلي،، بدون سنة للنشر<strong><u><em>المنافسة التجارية بين شركات التامين التكافلي والتأمين التقليدي وأثر ذلك على صناعة التأمين التكافلي</em></u></strong>، الكويت.</p> <p> -       عيد أحمد أبو بكر، وليد اسماعيل السيفو،، 2009، <strong><em><u>إدارة الخطر والتامين</u></em></strong>، دار اليازوري، الأردن.</p> <p> -       هيثم محمد حيدر، بدون سنة للنشر، <strong><em><u>الفائض التأميني في شركات التامين الإسلامي</u></em></strong>، الكويت.</p> <p> <strong>ب‌-             </strong><strong><u>باللغة الأجنبية:</u></strong></p> <p> -      Vaghan, Emmett and Analher, 1997, <strong><em><u>Fundamentals of Risk and Insurance</u></em></strong>, John will and Sones<span dir="\"RTL\"">.</span></p> <p> <strong>·        </strong><strong><u>مقالات ودوريات:</u></strong></p> <p> -       الجرف محمد المكي، 1997، <strong><em><u>تقويم عقود هيئات التامين الإسلامي المعاصر فقهيا</u></em></strong>، المجلة العلمية لتجارة الأزهر، جامعة الأزهر، العدد 22.</p> <p> -       رابعة عدوية، 2010<em>، <strong><u>المشاكل التي تواجه التأمين التعاوني مع دراسة مسألة العجز عن دفع التعويضات والتزام المشاركين بإقراض صندوق التعويضات</u></strong></em>، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة منه، الأردن.</p> <p> -       سليمان بن ذريع العازمي، أفريل 2011، <strong><em><u>العجز في صندوق المشتركين</u></em></strong>، مؤتمر التامين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، الأردن.</p> <p> -       سوسن جناد، <strong><em><u>أخطار التكنولوجيا الحديثة</u></em></strong>، مقالة في مجلة الرائد العربي، العدد 62.</p> <p> -       صوالحي يونس، أفريل 2011، <strong><em><u>الإطار الإيداعي لعمليات التكافل وأثره على الفائض التأميني</u></em></strong>، ملتقى مؤسسات التأمين التكافلي والتأمين التقليدي بين الأسس النظرية والتجربة التطبيقية، جامهة سطيف.</p> <p> -       عجيل جاسم النشمي، أفريل 2011<em>، <strong><u>إعادة التأمين التعاوني</u></strong></em>، مؤتمر التأمين التعاوني أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة الإسلامية منه، الأردن.</p> <p> -       مراد زريقات، 2008، <strong><em><u>الاحتيال على شركات التأمين</u></em></strong>، ورقة عمل مقدمة ضمن ملتقى التأمين التعاوني، المملكة العربية السعودية.</p> <p> -       كمبيون انيتا، 2000، <strong><em><u>تحسين الضبط الداخلي: دليل عملي لمؤسسات التمويل الأصغر</u></em></strong>، شبكة التمويل الأصغر، واشنطن.</p> <p> <strong>·        </strong><strong><u>رسائل ماجستير:</u></strong></p> <p> -       رانية العلاونة، <strong><em><u>إدارة المخاطر في المصارف الإسلامية حالة الأردن</u></em></strong>، قسم المصارف والمصارف الإسلامية، جامعة يرموك، الأردن.</p> <p> <strong>·        </strong><strong><u>مواقع الانترنت:</u></strong></p> <p> ·        <span dir="\"LTR\"">Shiekanins.com/fatwa.html</span>(موقع شركة شيكان السودانية للتامين وإعادة التامين المحدودة).</p> <p><span dir="\"RTL\"">شبكة الأخبار العربية، إسلام أون لاين، الجزيرة نت.</span></p></div> <p></p>